الرزاز : هناك ترهل في القطاع الصحي ؟

الحسام نيوز – أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، ان المشوار نحو الوصول للتغطية الصحية الشاملة في الأردن لم يبدأ اليوم، بل منذ سنوات وعقود، مشيرا الى الجهود التي بذلت في الأردن في هذا المجال، و المحاولات الجادة التي لم تكتمل.

وقال “في الأردن لدينا الإرادة السياسية الكاملة نحو تحقيق التأمين الصحي الشامل”، مبينا أن جلالة الملك عبد الله الثاني وجه الحكومات باستمرار لإيجاد تأمين صحي شامل وعادل ومستدام.

وأكد الرزاز ، خلال رعايته اليوم السبت، اللقاء التشاوري الذي نظمته وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بعنوان “خطوات عملية نحو الوصول للتغطية الصحية الشاملة”، أهمية العمل على إيجاد منظومة صحية عادلة ومستدامة لمعالجة جميع المخاطر الصحية التي يعاني منها مجتمعنا الأردني والتفريق بين التغطية الصحية الشاملة والتأمين الصحي.

وقال، آن الأوان لإيجاد منظومة متكاملة في مجال التغطية الصحية الشاملة، في ظل ما يتوفر لدينا من بنية تحية وقاعدة معلومات وخبرة واسعة وإرادة سياسية، وشركاء فاعلين في القطاعين العام والخاص، والنقابات والسلطة التشريعية لنقل الأردن إلى مصاف الدول المتقدمة في مجال التغطية الصحية الشاملة والسياحة العلاجية.

وأضاف، ان “في الأردن قطاعا صحيا يشار له بالبنان في المنطقة وفي العالم، وينفق عليه الكثير لكن النتائج فيه لا ترقى للمستوى الذي نطمح اليه، حيث ما زال هناك ترهل في هذا القطاع وتفاوت كبير في مستوى الخدمات إلى درجة لا نرضى عنها، بالإضافة للحاجة إلى ضبط في نوعية الخدمات الصحية والكلفة وإيصال الخدمة إلى مستحقيها”.

واكد الرزاز اهمية هذا اللقاء التشاوري كبداية لإنجاز مشروع التغطية الصحية الشاملة هذا العام، مبينا “أننا قادرون على ذلك في ظل وجود البنية التحتية والمؤسسات الطبية والقدرات والتجارب المهمة التي يمكن البناء عليها”، لافتا الى ان الحكومة “تتطلع لتوصيات هذا اللقاء لوضعها ضمن أجندة زمنية محددة للبدء بتنفيذها وصولا إلى انجاز التغطية الصحية الشاملة قبل نهاية العام الحالي، ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني خلال كتاب التكليف السامي”.

ودعا رئيس الوزراء إلى التفكير في كل مفهوم الرعاية الصحية الشاملة، بالشراكة والبناء مع كل مقدمي خدمات الرعاية الصحية في الأردن ومعالجة مشاكل هذا القاطع بشكل مهني وحرفي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق