سهـى قـيقانـو.. إضافة نوعـية مرتقبة مع “الباشا” في الدراما التلفزيونية

بيروت- الحسام نيوز
————-
تتأهب نجمة الدراما اللبنانية سهى قيقانو، للتحليق مجدداُ في أجواء عالم الإبداع الدرامي، من خلال مشاركتها في بطولة عمل درامي جديد يحمل إسم “الباشا”، ينتظر أن يشكل إضافة نوعية الى مسيرة النجمة قيقانو الفنية، الطويلة والعامرة بـ”مكتبة واسعة” من الأعمال الدرامية والسينمائية والمسرحية، التي إحتلت من خلال النجمة اللبنانية مكانة مميزة على خارطة “الدراما” العربية واللبنانية على السواء.
موقع “الحسام نيوز”، أجرى إتصالا هاتفيا من النجمة سهى قيقانو،
لمعرفة المزيد من المعلومات عن المسلسل الجديد، لكنها إكتفت بالقول، أن منتج العمل “شركة مروى غروب” ممثلة في الإستاذ مروان حداد “بيّ الدراما اللبنانية”، هو من سيتحدث عن تفاصيل العمل في الوقت الذي يراه مناسبا، والتحضيرات جارية للبدء في تصوير المشاهد إعتبارا خلال أيام قليلة، والعمل من تأليف الكاتب سوري “رازي وردة”، وإخراج السوري عاطف كيوان.
وعن دورها في المسلسل، قالت النجمة اللبنانية: “هو من الأدوار المركبة أيضا، والذي سيحظى برضى وإعجاب جمهوري الحبيب ومحبي الدراما، كما عودتهم في جميع أدواري السابقة”.

قيقانو تفجر مفاجأ
———–

وفي سياق آخر، كشفت النجمة قيقانو، أن ثمة أصابع خفية تحاول النيل من حضورها ومكانتها على مسرح الدراما المحلية والعربية، من خلال حذف بعض مشاهد مهمة من دورها في المسلسل الدرامي اللبناني “لأنك حبيبي”، الذي تم عرضه مؤخرا حصريا على شاشة محطة “otv” الفضائية اللبنانية، وكذلك في فيلم “المهراجا” الذي عرض في دور السينما اللبنانية مؤخرا.
وقالت النجمة اللبنانية، أن ما قام به القائمين على العملين “المسلسل والفيلم”، لا تقبله أو تتغاضى عنه كفنانة بذلت مجهوداً جباراً و”نحتت في الصخر”، كي تجد لنفسها مكاناً لائقاً في الدراما على المستويين العربي واللبناني.
وتابعت قيقانو: “ما حدث ينم عن عدم تقدير لجهود الممثل المجتهد، وإستخفافا بعقول المشاهدين الذين تابعوا المسلسل تحديدا، وتفاعلوا كثيرا مع دورها فيه، وهو ما لمسته من خلال تواصل الجمهور مباشرة معها، أو من تفاعلهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي”.
يذكر أن النجمة قيقانو، برعت في أداء الأدوار الصعبة والمركبة خلال مشوارها الفني الطويل، جسدت شخصية “ديما” في مسلسل “لأنك حبيبي”، وهي قصة إمرأة حقيقية لا تزال على قيد الحياة، عاشقة حتى الموت، ظلمت لنفسها، وظلمها المجتمع الصغير الذي يحيط بها.
وأكدت النجمة قيقانو: “تغاضيت عن الكثير ماديا ومعنويا، وذلك من أجل المساهمة في انجاح العمل، خصوصا أن دور “ديما” الذي جسدته في المسلسل قد استفزها كممثلة، نظرا لما تتمع به الدور من مساحة درامية واسعة، وهو من الأدوار المركبة التي تعشقها وتساعدها على إبراز طاقاتها وقدراتها التمثيلية”.
وأشارت قيقانو: “أن تجسيد شخصية ديما، تطلب مني جهد بدني ونفسي كبير بلغ حد الإكتئاب لفترة، وتعرضت الى بعض الإصابات اثناء تأدية بعض المشاهد، التي تتطلب الحركة والعنف، لأنني كنت حريصة مثلا على أن تكون مشاهد الضرب حقيقية، كي يرتقي العمل الى أعلى درجات الإتقان، ومن منطلق إحترامي لنفسي كممثلة، وإحترامي لعقل الجمهور الذي يساندني دائما”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق