بروح الإصرار والتحدي .. النشامى يهزم البطل

الخسام نيوز _صالح الراشد

حقق المنتخب الاردني ” النشامى فوزاً غالياً وصعباً على المنتخب الاسترالي “الكنغر بهدف دون رد في أولى مبارياته في نهائيات كاس آسيا, الذي جمعهما على استاد هزاع بن زايد في مدينة العين,و جاء هدف الفوز في الدقيقة “27” برأسية المدافع أنس بني ياسين.

الضربات الثابته هي الحل

أدرك المنتخب الاردني أنه لن يكون قادراً على تحقيق مراده باللعب المفتوح أمام حامل اللقب, فأغلق المناطق الدفاعية تاركاً السيطرة التي وصلت الى “70%” الى لاعبي المنتخب الاسترالي, ونفذ لاعبو المنتخب الأردني واجباتهم بكل دقة لتصبح الخطوط متقاربة في الشق الدفاعي مع اعتماد على القدرات الفردية لثلاثي الهجوم الرواشدة والتعمري والبخيت في الهجمات المرتدة التي أزعجت حارس المرمى الاسترالي ماث ريان الذي تصدى لتسديدة يوسف الرواشدة القوية, ليرد الاسترالي بانفراد لمابل تصدى له حارس نادي المئة عامر شفيع.
اللقاء لم يتغير في نهجه بين دفاع أردني وهجوم استرالي, ليحصل منتخب النشامى على ركلة ركنية نفذهاب بهاء قصيرة الى التعمري الذي ارسلها بدوره عرضية على راس أنس بني ياسين ليضعها في الشباك بكل قوة في الدقيقة “27”, وكاد بهاء ان يعزز الهدف ويزيد من أعباء منتخب الكنغر لكن تسديدته القوة احتاجت الى إبداع من ماث والعارضة, ليجيد لاعبو النشامي في استغلال الوقت حتى انتهي الشوط الأول بتقدم اردني.

سيطرة شبة مطلقة منذ بداية الشوط الثاني, حيث تم حصار المنتخب الاردني الذي ركز بشكل كبير على الهجمات المرتدة والإغلاق الكلي للعمق الدفاع, فيما عمد المنتخب الاسترالي الى تغير مبكر باشراك كروس ميناليتدس على أمل التنويع في الهجمات للتخلص من التكتل الدفاعي الأردني, ليبدا لاعبو استراليا بالحصول على الضربات الحرة والتسديات البعيدة ليتصدي شفيع الى تسديدة اللاعب البديل على مرتين, فيما تصدى مات لتسديدة مرجان المفاجئة.

المدير الفني الأردني فيتال أخرج التعمري وأشرك المهاجم بهاء فيصل والذي كان ان يعزز تقدم الاردن حين تبادل الكرة مع البخيت وسددها سيطر عل عليها الحارس, لكن السيطرة لم تتغير ليرسل مابل كرة قوية ارتدت من القائم, ليعود لاعبو المنتخب الاردني الى الإغلاق الكامل أمام مرمى شفيع بغية الحفاظ على النقاط الثلاث, ليرتفع عدد الركلات الركنية للأستراليين.

ارتفع عدد الإصابات بالشد للاعبي الأردن بسبب الجهد الكبير الذي بذله لاعبو المنتخب, ورغم ذلك كاد يوسف الرواشدة أن يحقق المفاجئة من ضربة خلفية استقرت في أحضان الحارس الاسترالي, ليشترك أحمد سمير مكان سعيد مرجان المصاب, وفي الدقائق بدل الإضافي كاد البديل العرسان ان يحقق الهدف الثاني بعد ان تخلص من الدفاع الاسترالي وسدد بقوة في الشباك من الخارج, وزاد الأداء الاسترالي في الثانية الأخيرة من اللقاء حين تصدى عامر شفيع الى محاولتين استراليين في ذات الثانية لينتهي اللقاء بفوز النشامى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق