الرئيسية / آخر الأخبار / “مهاتفة الملك مع ياسر النسور”

“مهاتفة الملك مع ياسر النسور”

1

خليل النظامي

ونعم اقول مهاتفة الملك مع ياسر النسور وليس روتانا مع احترامي لكافة العاملين في روتانا, لأنني من اشد المتابعين لبرنامج ياسر النسور وعلى علم تام بالجهد الذي يقوم به الزميل النسور وفريقه لخدمة المواطنين والاستماع لهمومهم واوجاعهم وتناول قضاياهم بمختلف اشكالها والقتال مع المسؤولين لايجاد حلول ومخارج لها.

ومكالمة الملك اليوم لها ابعاد وهناك رسائل ارسلها الملك بكلمات بسيطة, ويجب على الجميع أن يعي تماما ما هي رسائل الملك وهدفه من هذه المهاتفه, لأن الملك لا يبحث عن شعبوية او استعراض امام الاعلام وكل حرف يصدر عنه له معنى وفيه مغزى ورسالة لكل سامع,,,,

وقراءتي لما جرى بين الملك والنسور عبر الهاتف اوضحه في عدة نقاط وهي :

– يعتبر هذا النوع من سلوكيات الحكام والرؤساء رسالة مضمونها أنني موجود واستمع وأقرأ وأرى ومراقب جيدا لكل ما يحدث وقريب جدا منكم.

– يعتبر هذا النوع من سلوكيات الرؤوساء والحكام رسالة “شرسة” لكل السلطات الحكومية والخاصة المعنية بمتابعة الشأن الانساني والاجتماعي للمواطنين “بهدله” بلغتنا العامية على تقصيرها في اداء دورها.

– هناك رسالة واضحة وجهها الملك للإعلام والقائمين والعاملين في كافة الوسائل الاعلامية مضمونها التركيز بطريقة مهنية على الحالات الانسانية للمواطنين وأظهارها بشكل مهني واخلاقي, ونبرة صوته عندما قال الملك “الدور الصحيح للإعلام المهني” تدل على أنه غير راضي عن الاداء الاعلامي سواء الحكومي او الحر, مع تحفظي هنا لأن هناك العديد من الوسائل الاعلامية مخرجاتها فعلا مهنية وانسانية.

– استذكر عندما قال الملك في اجتماع الجامعة الاردنية عبارة المشهورة “انتوا اضغطوا من تحت وانا بضغط من فوق”, ويخيل لي أن الاطار العام لمهاتفة الملك مع النسور اليوم هو شكل من أشكال الضغط الذي طلبه الملك من الشعب.

– لن اعلق على ما قام به الملك تجاه الشهداء والعوائل المحتاجة والتي اوعز فورا بمساعدهم لأن الهاشمين هذا نهجهم منذ الازل وليس هذا بالشيء الغريب عنهم فهم دوما رعاه لكل محتاج يستغيث.

واخيرا ,,,
اسمحوا لي أن اوجهة رسالة الى الملك بأن يقترب اكثر واكثر من الشعب ويا حبذا لو كل يوم او كل اسبوع خرج علينا بمثل هذا السلوك, فقد ابعدوا بيننا وبينك اصحاب المؤامرات والفاسدين, حتى بات المشهد العام للدولة ضبابي والرؤوية فيه شبه معدومة, واستمرار وجودك على الساحة يعطينا الامل والنفس للتقدم والبناء والتطوير علما بأنك موجود في قلوبنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*