الرئيسية / آخر الأخبار / على لسان احد منفذي العملية .. تفاصيل تروى لاول مرة عن اعتقال اوجلان .. صور

على لسان احد منفذي العملية .. تفاصيل تروى لاول مرة عن اعتقال اوجلان .. صور

عبد الله الجولان

عبد الله الجولان 1

عبد الله الجولان 3
الحسام نيوز – نشرت وكالة ‘الأناضول’ إفادة جديدة أدلى بها مستشار وزارة المواصلات التركية، وشرح فيضا من تفاصيل اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في كينيا شتاء 1999.

وكشف البروفيسور حسن إشغوزار من جامعة أنقرة، والذي كان يشغل إبان العملية منصب مستشار وزارة المواصلات التركية فيضا من التفاصيل قائلا: ‘الأمر بدأ مع قدوم مسؤولين من جهاز الاستخبارات التركية وإبلاغي بحاجتهم لي في توفير عدد من الوثائق اللازمة لطائرة ستغادر تركيا للقبض على أوجلان واقتياده إلى البلاد’.

وأضاف: ‘وصلت إلى الاستخبارات معلومات تفيد بتأجير اليونان طائرة لنقل أوجلان من كينيا التي كان متواريا فيها إلى هولندا، وبدأ تجهيز طائرة من نفس الطراز، وتحمل نفس اللون ومواصفات الطائرة المستأجرة لأوجلان، لاستخدامها في خطفه ونقله إلى تركيا’.

‘لم نجد في تركيا طائرة تحمل المواصفات المطلوبة إلا لدى رجل أعمال تركي واحد، وتم التفاهم معه واستئجارها منه، دون إبلاغه بأي معلومات عن العملية’.

‘وبعد إتمام كافة الإجراءات اللازمة وتغيير معالم الطائرة، وجعلها مطابقة لنظيرتها الهولندية، غادرت تركيا وعلى متنها طياران و 4 أو 5 أشخاص من المخابرات التركية’.

‘وتم إبلاغ الطيارين بأن وجهة الطائرة ستكون إلى مصر وبعدها أوغندا، وتم إرسال بيانات الركاب إلى الإدارة العامة للطيران المدني، لكنها كانت مزيفة وتؤكد أنهم تجار موز’.

‘أقلعنا من مطار أوغندا، بعد وصول معلومات مؤكدة عن مغادرة الطائرة الحقيقية هولندا. وهبطت طائرتنا في مطار كينيا قبل وصول الطائرة الهولندية بساعتين تماما’.

وفي سرده لتفاصيل اعتقال أوجلان، أوضح إشغوزار أن ‘أوجلان كان يلجأ إلى سفارة اليونان في كينيا، التي تحرك منها إلى المطار في موكب من 4 سيارات، أولها تقل عناصر من الشرطة الكينية، والثانية فريق حماية تابع للسفارة اليونانية، والثالثة تقل أوجلان والرابعة عناصر من منظمته’.

و تابع إشغوزار: ‘الأمر صار في إطار طبيعي وتلقائي للغاية، حيث دخلت سيارة أوجلان قبل بقية السيارات، وكان هو في غاية الراحة والاطمئنان، وفي صورة أنيقة يرتدي بدلة رسمية وربطة عنق’.

وأضاف: ‘في غضون 60 ثانية، فُتح باب الطائرة وألقي القبض على أوجلان حال دخوله، وسرعان ما أغلق الباب، ثم غادرت الطائرة على الفور قبل وصول سيارات المرافقين لأوجلان’.

ولفت إشغوزار أيضا إلى المخاطر التي تعرضت لها الطائرة عند دخولها المجال الجوي لقبرص، نظرا لالتزام كل طائرة بالقواعد الدولية المتبعة في مثل هذه الحالات.

وأضاف: ‘أن المسؤولين القبارصة طلبوا إرسال رمز ذيل الطائرة وتم إخبارهم به، لكنهم لم يصلوا إلى بيانات توثق هذه الطائرة، وتمت مماطلتهم وإبلاغهم ببيانات خاطئة والتذرع بعدم إتقان اللغة الإنجليزية، حتى مرت 18 دقيقة دخلنا بعدها المجال الجوي التركي’.

يذكر أن اعتقال أوجلان تم في الـ15 من فبراير 1999، واقتيد إلى قاعدة عسكرية تركية في منطقة باندرما شمال غربي تركيا في اليوم التالي.

ويقضي أوجلان حكما بالسجن المؤبد في بجزيرة إمرالي في بحر مرمرة، بعد مثوله أمام القضاء والحكم عليه بالإعدام بتهمة ‘الخيانة العظمى’، قبل تخفيف الحكم عليه إلى السجن المؤبد إثر إلغاء عقوبة الإعدام في تركيا عملا بقوانين توأمة التشريعات مع الاتحاد الأوروبي.

المصدر: الأناضول

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*