الرئيسية / آخر الأخبار / ضمن برنامج تدريبي لجامعة خرونينغن الهولندية في “الأردنية” بحث القضايا السياسية والاقتصادية والدينية في الشرق الأوسط

ضمن برنامج تدريبي لجامعة خرونينغن الهولندية في “الأردنية” بحث القضايا السياسية والاقتصادية والدينية في الشرق الأوسط

1

الحسام نيوز-عمان

استضافت كلية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني للدراسات الدولية اليوم ورشة عمل بعنوان “CourseMiddle EastLeadership” نظمتها مؤسسة كومينوس “Comenius” ضمن برنامج تدريبي تقيمهجامعة خرونينغنالهولندية للسنة الثانية على التوالي.

وتهدف الورشة, التي تضم مجموعة من المشاركين يمثلون قيادات إدارية عليامن مختلف القطاعات العامة والخاصة في هولندا, إلىطرحموضوعات مختلفة وتطوير معرفة المشاركينبالقضايا السياسية والاقتصادية والدينية في منطقة الشرق الأوسط, بالإضافة الى زيادة مستوى التفاعل والتواصل الثقافي والعلمي بين الجامعة الأردنية وجامعة خرونينغن الهولندية.

وطرحأستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الدكتور حسن المومني أبرز القضاياذات العلاقة بالواقع الجيوسياسيوالصراعات في المنطقة, والتحديات التي يواجهها الأردن في عدد من المجالات وخاصة الأعباء التي يتحملهاالأردن في ضوء تدفق عدد كبير من اللاجئين إليه.

وأشار المومني الى دور الجامعة الأردنية بما تمثله من منبر ثقافي وحضاري, وبأنهامؤسسةمنمؤسسات التنشئة السياسية المعنيةبإعداد قادة المستقبل وﺗﻧﻣﻳﺔﻣﻔﺎﻫﻳم اﻟﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺳﻳﺎﺳﻳﺔ والديمقراطية لدى الطلبة.

وعلى صعيد متصل،تحدث أستاذ الفقه وأصوله في الجامعة الدكتور عدنان العساف في المحاضرة التي ألقاها الإثنين ضمن برنامج الورشة, عن الإسلام كدينوحضارة تضمنت تعريفاً بالدين الإسلامي من حيث هو دين رحمة وسماحة, موضحاً نظرة الإسلام الى الإنسان والحياة, وأهداف التشريع الإسلامي الساعية الى بناء مجتمع مترابط يعمل لخير الإنسانية جمعاء.

وأوضحالعساف أهم سمات الحضارة الإسلامية التي امتازت بالسماحة والعالمية وتعزيز العلم واحترام الحريات المختلفة للشعوب, وإشراك الآخر في تحقيق النهضة والتطوير المستدام, مسلطاً الضوء على رسالة عمان كمنهج شامل للتفاعل الإنساني والمنبثق من روح الإسلام ومبادئه.

ويهدف البرنامج حسب تصريحلمدير مؤسسة كومينوس بيتر ماثيجز جيجسبرز الى تقديم فرصة للمشاركين لتغيير الصور النمطية القائمة حول الشرق الأوسط وتطوير فهمهملقضاياه السياسية والاقتصادية, وللاطلاع على مختلف الاراء ووجهات النظرحولها, بالإضافة الى اشراك صناع القرار في القطاعات الحياتية المختلفة ليتفاعلوا وليساهموا في خبراتهم وآرائهم  حول القضايا المختلفة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*