الرئيسية / آخر الأخبار / خبير في مجال الطاقة : الحكومة تجني سنوياً “مليار” دينار من ارباح رفع اسعار المشتقات النفطية

خبير في مجال الطاقة : الحكومة تجني سنوياً “مليار” دينار من ارباح رفع اسعار المشتقات النفطية

المحروقات 1111
الحسام نيوز – أكد خبير الطاقة و النفط المهندس عامر الشوبكي ان البيانات الحكوميه التقديرية اظهرت ان معدل استهلاك الاردن سنويا حوالي ( 1,7مليار لتر بنزين 90) و ( 216 مليون لتر بنزين 95) و( 2,1 مليار لتر سولار ) و ( 180 مليون لتر كاز) بمجموع حول ( 3,3 مليون طن متري ) عدا استهلاك الاردن من وقود الطائرات وسولار البواخر والأسفلت وزيت الوقود ، ليبلغ مجموع ما تجنيه الحكومة من ارباح من الاردنيين كل عام حوالي مليار دينار .

و أضاف الشوبكي في تصريحات له ان المعضلة الحقيقية لبيان سبب ارتفاع اسعار المشتقات النفطيه هو
(رسوم المخزون الإستراتيجي) و المحدد ب (109د/طن بنزين 90 و 95) و ( 25د/طن سولار وكاز ) وذلك حسب معادلة تسعير المشتقات النفطيه سيئة الذكر وتقدر عوائد هذه الرسوم بحوالي (205 مليون دينار ) سنويا ، و كذلك ضريبة المبيعات اللتي بلغت مؤخرا (16% على البنزين 95) و (10% على البنزين 90) ، و الضريبة الخاصه بلغت (30% على البنزين 95) و (18%على البنزين 90)و (6% على السولار والكاز ) .

و بين الشوبكي ان الحكومة لم تكتفي بكل هذا حيث قامت بفرض ضرائب مقطوعه اخرى فرضت بمسميات مختلفه بلغت مجموعها حوالي 8% ، حتى بلغت الضرائب الخاصه والمبيعات والمقطوعه ما مجموعه حوالي ( 54% على البنزين 95 بعائد سنوي 117 مليون دينار) و ( 36% على البنزين 90 بعائد سنوي 450 مليون دينار ) و ( 14% على السولار و6% على الكاز بعائد سنوي 180 مليون دينار ) , وبعد جمع كل هذه الضرائب والعوائد بالاضافه الى رسوم المخزون الاستراتيجي ينتج الرقم( 952 مليون دينار) او ( 1,34 مليار دولار ) هي مرابح الحكومه الصافية سنويا على اقل تقدير من المشتقات النفطيه سنويا دون حساب مرابح وقود الطائرات والأسفلت وزيت الوقود للمصانع ايضا وبغض النظر عن تكاليف الشحن والنقل من المصدر وكلف التخزين والنقل الداخلي وعمولة الموزع وأرباح الشركات والطوابع والغرامات وأي تكاليف اخرى تقريبا (مليار دينار اردني ) ، مجموع مرابح الحكومه الصافيه من بيع البنزين والسولار والكاز سنويا على المواطن الاردني .

يشار الى ان مشروع ( المخزون الاستراتيجي للمشتقات النفطيه ) تم إطلاقه في عهد حكومة عبدالله النسور عام 2015 في منطقة الماضونه شرق عمان بتمويل من ( صندوق ابوظبي للتنميه ) اي بمنحه خليجيه ، ورغم ذلك قدمته الحكومه الحاليّه يوم امس بتقرير لجلالة الملك كأحد انجازاتها لعام 2017 !.

و كانت الحكومة قد أقرت يوم السبت الماضي خلال اجتماعها الدوري ، رفع اسعار المحروقات لشهر شباط الحالي ليصبح سعر البنزين 90 والديزل بمقدار 15 فلسا للتر الواحد، والبنزين 95 بمقدار 25 فلسا، وتثبيت سعر الكاز عند 520 فلسا والإبقاء على سعر أسطوانة الغاز عند 7 دنانير.

و اثار هذا القرار حفيظة و غضب الاردنيين ، لما آلت اليه الامور بقرارات الحكومة التي أصبحت تستقوي على المواطن و ترفع الاسعار من كل حدب و صوب دون مراعاة الظروف الاقتصادية التي يمر بها الاردن ، حيث كان هذا القرار اول قرار يتخذه رئيس الوزراء المكلف بتسيير اعمال الحكومة ممدوح العبادي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*