الرئيسية / اخبار الرياضة / بعد واقعة روما .. التلاعب في قرعة الأبطال بين الحقيقة والوهم !

بعد واقعة روما .. التلاعب في قرعة الأبطال بين الحقيقة والوهم !

الحسام نيوز-عمان-عبدالرحمن حماد

بعد واقعة روما  ..  التلاعب في قرعة الأبطال بين الحقيقة والوهم !

الحسام نيوز :

عاد الحديث حول التلاعب في قرعة دوري أبطال أوروبا ليطفو على الساحة الكروية الأوروبية من جديد عقب واقعة غريبة من نوعها من جانب نادي روما الإيطالي.

نادي العاصمة الإيطالية قام بعرض شراء تذاكر مباراة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول الإنجليزي في الثاني من مايو المقبل على جماهيره، عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت أمس –الخميس-، قبل موعد القرعة الرسمية لنصف نهائي دوري الأبطال اليوم، وكأن الجيالوروسي كان يعلم علم اليقين أن القرعة سوف تضعه في مواجهة الريدز !. وحاول نادي روما تدارك الأمر وتصحيح الخطأ ولكن كان الوقت قد أزف لأن البعض قد أخذ صورة للشاشة إثباتًا للواقعة !.

وكان الكثيرون قد تحدثوا عن مسألة الكرات الساخنة والباردة والتي تساعد على التلاعب في قرعة التشامبيونزليج واختيار منافسين بعينهم لبعض الفرق، على رأسها ريال مدريد الإسباني، الذي حظى بقرعة ممتازة الموسم الماضي وواجه منافسين في المتناول حتى الوصول إلى المباراة النهائية والتي واجه فيها يوفنتوس الإيطالي وتغلب عليه في كارديف بنتيجة عريضة، 4 أهداف مقابل هدف واحد.

وأبدى جمهور برشلونة الإسباني انزعاجه كثيرًا من القرعة السهلة التي يحظى بها النادي الملكي باستمرار في المسابقة الأوروبية العريقة، في مقابل قرعة صعبة تكون من نصيب البرسا في كل مرة !.

غير أن جماهير الميرينجي ردت على أنصار الفريق الكتلوني بأن قرعة دوري الأبطال هذا الموسم خير دليل على أن الحديث عن التلاعب في القرعة ما هو إلا مجرد خرافات، حيث واجه اللوس بلانكوس، باريس سان جيرمان الفرنسي بقيادة نيمار دا سيلفا النجم البرازيلي وأغلى لاعب في العالم، 22 مليون يورو، في الدور ثمن النهائي، ثم قابل فريق العاصمة الإسبانية، نظيره يوفنتوس الإيطالي في ربع النهائي، وها هو الآن يقابل بايرن ميونخ، العملاق الألماني وأحد المرشحين البارزين لرفع الكأس ذا الأذنين هذا الموسم، في دور الأربعة.

بعد تأهل روما ضد برشلونة .. أبرز ريمونتادا تاريخية في دوري أبطال أوروبا
من المؤكد أنه لا يمكن الجزم بمسألة تواجد تلاعب في قرعة دوري أبطال أوروبا من عدمه، ويبقى حماس الجمهور وكرهه للمنافس دافعًا قويًا وراء الاعتقاد بوجود هذه المسألة، ولكن في المقابل، تبدو الأمور التجارية والبحث عن زيادة الموارد المالية دافعًا قويًا أيضًا للتحكم في القرعة وإخراج مواجهات من العيار الثقيل لزيادة العوائد المالية وتحقيق الاستفادة القصوى من شهرة وسمعة دوري الأبطال وكونها المسابقة الأقوى والأهم على مستوى الأندية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*